الامارات

وكالة أنباء الإمارات – “أقدر” تواصل تجسيد الواقع الإستثنائي للمجتمعات والمستقبل المشرق المستدام وسط أجواء مميزة لإكسبو دبي

دبي في 28 أكتوبر / وام / واصلت قمة “أقدر” العالمية – المنعقدة حاليا
في مقر إكسبو 2020 العالمي “بجناح فزعة” – بمبادراتها الريادية،
وفعالياتها المتميزة، توفير الفرص والمساهمة في تعزيز البيئة الإبداعية
والابتكارية للشباب، ما يعكس الجانب الإيجابي لتمكين المجتمعات، ويساعد
في تحقيق المزيد من النمو والإزدهار، وذلك من خلال نقل الرؤية الإيجابية
للمواطنة العالمية .

وشهدت فعالية “طاولة أقدر المستديرة” جلسة نقاشية استثنائية
حول “دور السينما العالمية والتصوير الفوتوغرافي في تعزيز المواطنة
الإيجابية العالمية” بالتعاون مع المؤسسة الاتحادية للشباب، حيث تناولت
دور السينما والتصوير في إيصال الرسالة الإيجابية للفكر والقيم القائمة
عليها المواطنة العالمية.

واستكملت “ملتقيات التعاون الثقافي” برامجها التفاعلية التي
تعزز من مفاهيم المواطنة الإيجابية العالمية، من خلال التبادل الثقافي
والفكري الذي جاء في “الملتقى الثقافي الإماراتي الهندي”، حيث رسخ مفهوم
الحوار البناء، والتقاء ثقافة البلدين والسمات المميزة التي يتمتع بها
الشعبين الصديقين.

وحرصت منصة “المصداقية الإماراتية” على إبراز قدرات المواطن
الإماراتي في مجال التكنولوجيا الحديثة، وتمسكه بمواكبة التطورات
التقنية التي يشهدها العالم المعاصر اليوم، وذلك من خلال الحديث في
المنصة عن موضوع “الإماراتي محصن تقنياً”، الذي جاء بالتعاون مع مجلس
جودة الحياة الرقمية وتحدثت فيه أمل البلوشي مدير البرنامج الوطني لجودة
الحياة .

وسلطت منصة “إماراتي وأقدر” الضوء على النماذج الوطنية
الإيجابية والمتميزة في مجالها، حيث قدمت الجلسة الإماراتيتان شما وشيخة
عبدالعزيز المازمي من أصحاب الهمم، والحائزتان على جوائز دولية ومحلية
في المجال الرياضي، لتنقلن تجربتهن الطموحة النابعة من رؤية القيادة
الرشيدة في تمكين أصحاب الهمم ودعمهم في المجالات كافة.

وتناولت فعالية “جلسات أقدر الحوارية” موضوع “دور المؤسسات
الوطنية والدولية في تعزيز مفاهيم المواطنة الإيجابية العالمية”، حيث
شارك في الجلسة الحوارية سعادة الدكتور خليفة مبارك الظاهري المدير
التنفيذي في منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، وسعادة الدكتور
محمد عبدالله العلي الرئيس التنفيذي ومؤسس تريندز للبحوث والدراسات،
وقام بإدارة الجلسة سعادة عبدالله عبدالكريم المدير التنفيذي لقطاع
المحتوى الإخباري بالإنابة في وكالة أنباء الإمارات “وام”.

وفي ختام الفعالية العالمية مع “الموروث الشعبي والمواطنة
الإيجابية العالمية” بالتعاون مع مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث
وأجنحة الدول المشاركة بإكسبو دبي 2020، استعرض المتحدثون رمز “النخل”
الموروث الشعبي المشترك الذي يربط ما بين الإمارات واندونيسيا، حيث تعبر
النخلة في حضارة وتاريخ البلدين عن الحياة، وتعد رمزاً وطنياً يروي
تاريخ النهضة للبلد، والثقافة التراثية الأصيلة للبلدين.

وتتواصل فعاليات القمة العالمية يومي الجمعة والسبت 29 و 30
أكتوبر الجاري، في إكسبو 2020 دبي، في القاعة /B/ جناح “فزعة”، لتعزيز
المفاهيم الإيجابية للمواطنة العالمية، وتمكين فرص الإستثمار المستدام
للمجتمعات.

– مل –

وام/مصطفى بدر الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى