مصر

باستثمارات 3.5 مليار جنيه.. الحكومة توقع اتفاقية مع التحالف الفائز بتطوير وإعادة تأهيل مجمع التحرير

شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، اليوم؛ مراسم توقيع اتفاقية مع التحالف الفائز بتطوير وإعادة تأهيل مجمع التحرير، بحضور الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، رئيس مجلس إدارة صندوق مصر السيادي، وأيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي. وذكر مجلس الوزراء، في بيان التوقيع، أن فوز التحالف الأمريكي، الذي يضم مجموعة “جلوبال فينتشرز”، ومجموعة “أوكسفورد كابيتال”، وشركة “العتيبة للاستثمار”، جاء بعد عملية طرح استهدفت جذب مطورين وشركاء من كل أنحاء العالم، متخصصين في إعادة تأهيل وتطوير المباني التاريخية.

وتمّت تصفيتهم إلى ثلاثة تحالفات، ليفوز التحالف الأمريكي بأفضل عرض فني ومالي، بالإضافة إلى ما يتمتع به التحالف من سابقة أعمال ثرية لتطوير مجموعة من المباني التاريخية في أمريكا وأوروبا.

وقّع اتفاقية اختيار التحالف الأمريكي الفائز، كلٌّ من: المهندس عمرو إلهامي، المدير التنفيذي لصندوق مصر الفرعي للسياحة والاستثمار العقاري وتطوير الآثار، وراندال لانجر، رئيس مجلس إدارة مجموعة “جلوبال فينتشرز”،

وجون راتليدج، رئيس مجلس إدارة مجموعة “أوكسفورد كابيتال”، وعمرو شكري، رئيس قطاع تطوير الأعمال بشركة “العتيبة للاستثمار”.

وتمّت الإشارة إلى أن إجمالي الاستثمارات التي سيتم ضخها في عملية التطوير يصل إلى أكثر من 3.5 مليار جنيه مصري، وأن أهمية تطوير مجمع التحرير تأتي لقيمته التاريخية والرمزية لدى الشعب المصري؛ كونه الموقع الحكومي الأكثر شهرة في وسط القاهرة بميدان التحرير.

وتتضمن إستراتيجية الصندوق السيادي، في هذا الشأن، تطوير المبنى ليكون متعدد الاستخدامات (فندقي- تجاري- إداري- ثقافي)، وليتناغم مع طبيعة وجهود التطوير التي تقوم بها الدولة في منطقة وسط العاصمة والقاهرة الخديوية.

وقالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، رئيس مجلس إدارة الصندوق السيادي، إن توقيع اتفاقية تطوير وإعادة تأهيل مجمع التحرير مع تحالف يضم 3 من كبرى الشركات الدولية المتخصصة في تطوير المباني التاريخية في العواصم الكبرى، جاء بعد عملية طرح عالمي تنافست فيها كبرى الكيانات المحلية والعالمية التي تسعى لدخول السوق المصرية لأول مرة.

وتابعت أن ذلك على الرغم من الظروف الاقتصادية العالمية، بما يعكس الثقة الدولية التي يتمتع بها مناخ الاستثمار المصري، مضيفة أن الاتفاق مع مستثمر عالمي يعكس إستراتيجية الصندوق السيادي في تطوير واستغلال الأصول لتحقيق أعلى عائد.

وأضافت الوزيرة أن إستراتيجية صندوق مصر السيادي مِن شأنها وضع مصر في المكانة الاستثمارية التي تستحقها، من حيث جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، والحرص على تلبية احتياجات المستثمرين، من خلال بنية تحتية متطورة وإصلاحات اقتصادية وهيكلية تستهدف خلق بيئة استثمارية جاذبة، مما يضمن تحقيق التنمية المستدامة المنشودة.

وأكدت أن مصر تخطو حاليًّا خطوات واسعة نحو تحقيق مزيد من الإنجازات طبقًا للخطط التنموية المقررة، وذلك تحقيقًا لـ”رؤية وإستراتيجية مصر 2030 للتنمية المستدامة”.

من جانبه أوضح أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، أنه باختيار التحالف الأمريكي الفائز، يبدأ مجمع التحرير رحلة جديدة، بعد انتهاء مهمته كمبنى حكومي عريق وعلامة مميزة في قلب القاهرة، ويتحول إلى مبنى متعدد الاستخدامات يجتذب السياحة العالمية وكبرى الشركات العالمية والإقليمية، ولتكون خطة تطوير المجمع وإعادة هيكلته نموذجاً في إعادة استغلال أصول الدولة المصرية.

وأكد أن عملية تطوير وإعادة تأهيل مجمع التحرير قامت على منهج علمي من خلال دراسة سوقية قامت بها شركة كوليرز العالمية، لوضع أفضل تصور لاستخدام واستغلال المبنى مع تحقيق أعلى عائد، وبما يتمشى مع رؤية وخطة الدولة وتطلعاتها في تنمية منطقة وسط البلد.

وأوضح أن عملية الطرح شهدت منافسة قوية بين التحالفات المتقدمة، وتم اختيار التحالف الأمريكي الفائز بعد المرور بالعديد من الخطوات التي تضمنت دراسة جميع العروض المالية والفنية المقدمة، ليتم اختيار العرض المالي والفني الأفضل، وعرضه وتقييمه من قِبل عدد من اللجان المتخصصة، سواء تلك التابعة لصندوق مصر السيادي، أو غيرها من اللجان المختلفة.

وذلك للتأكد من توافق العرض المقدم مع استراتيجية الصندوق، التي تهدف إلى المساهمة في التنمية الاقتصادية المستدامة، من خلال إدارة الأصول وتحقيق الاستغلال الأمثل لها وفقًا لأفضل المعايير والقواعد الدولية لتعظيم قيمتها واستدامتها من أجل الأجيال القادمة.

الحكاية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الحكاية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى