صحة

علاج رهاب الأماكن المغلقة، وأعراضه..  أسباب رهاب الأماكن المغلقة

 

علاج رهاب الأماكن المغلقة، وأعراضه، فالرهاب هو شكل من أشكال اضطراب الخوف، حيث يظهر كخوف غير منطقي من أشياء أو حالات معينة قد لا تشكل خطراً حقيقياً أو أن الخطر قليل جداً ويكون الشخص واعياً لكون رد فعله غير منطقي.

من أحد أنواع الرهاب الأكثر شيوعاً هو رهاب الأماكن المغلقة فهو منتشر بشكل كبير بين الناس وهو رهاب محدد. وتظهر الكثير من نتائج الأبحاث أن نسبة انتشار رهاب الأماكن المغلقة على مدى الحياة هو 4.%.

يشعر الفرد المصاب بهذا الرهاب بخوف شديد عند تواجده في المصاعد، أو الطائرة، أو أي مكان مغلق، كما من الممكن أن ترافق الأعراض الرهابية الكثير من الاضطرابات النفسية، مثل: الاضطراب الوسواسي القهري (Obsessive Compulsive Disorder)، والاكتئاب والكرب التالي للرضح .(Post traumatic stress)

أعراض رهاب الأماكن المغلقة

وتشمل أعراض الإصابة بالمرض ما يأتي:

1-الأعراض العامة للمرض

تشمل الأعراض ما يأتي:

– التعرق.

– الرجفة.

– الهبات الساخنة أو القشعريرة.

– ضيق أو صعوبة في التنفس.

– إحساس بالاختناق

– تسارع في ضربات القلب.

– ألم في الصدر أو الشعور بضيق في الصدر.

– الشعور بالتعب.

– الصداع والدوخة.

– شعور بالإغماء.

– خدر.

– جفاف الفم.

– الحاجة للذهاب إلى المرحاض.

– طنين في الأذن.

– الارتباك.

2-الأعراض الشديدة للمرض

إذا كنت تعاني من رهاب الأماكن المغلقة الشديد فيمكن أن تعاني أيضاً من أعراض نفسية، قد تشمل الآتي:

– الخوف من فقدان السيطرة.

– الخوف من الإغماء.

– مشاعر الرهبة.

– الخوف من الموت.

أسباب وعوامل خطر رُهَابْ الأَمَاكنْ المغلقة

غالباً ما ينتج رهاب الأماكن المغلقة من حدث صادم أثناء الطفولة المبكرة، وعلى سبيل المثال يمكن أن يصاب البالغون برهاب الأماكن المغلقة إذا كانوا قد تعرضوا لإحدى هذه المواقف في مرحلة الطفولة، وهي:

– احتجزوا في أماكن مغلقة.

– تعرضوا للتخويف أو الإساءة.

– عانى أحد الوالدين من رهاب الأماكن المغلقة أيضاً.

– شعور باضطراب عند الطيران أو والوقوع في نفق أنبوبي بين المحطات.

يمكن أن يصاب الطفل الذي يكبر مع والد يعاني من رهاب الأماكن المغلقة برهاب الأماكن المغلقة بأنفسهم عن طريق ربط الأماكن الضيقة بقلق والديهم الدائم والشعور بالعجز عن تهدئة الشخص الذي يحبونه.

مضاعفات رُهَابْ الأَمَاكنْ المغلقة

من أبرز المضاعفات التي يمكن أن تحدث جراء الإصابة بالمرض ما يأتي:

– الخوف من الأنشطة التي يمكن أن تجعلك تشعر بالانغلاق.

– الخوف الشديد والمبالغ من الأماكن المغلقة.

– والخوف من الإغماء أو فقدان السيطرة أو حتى الموت أيضاً.

تشخيص رهاب الأماكن المغلقة

سوف يسأل الطبيب عن الأعراض والتاريخ الطبي وسيجري فحصاً بدنياً، كما يمكن أن يأخذ في الاعتبار أي مخاوف تتميز بالآتي:

– يتم تحفيزها عن طريق انتظار حدوث شيء ما.

– تسبب نوبات الهلع المرتبطة بالوضع الذي قد يثير الخوف.

– يجعل من الصعب على المريض أن يقضي اليوم.

علاج رهاب الأماكن المغلقة

تشمل طرق العلاج الآتي:

1-العلاج بالتعرض لمسبب الخوف

حيث أن العلاج يضعك بالتدريج في المواقف التي تخيفك لمساعدتك في التغلب على خوفك منها، في البداية يمكن أن تنظر فقط إلى صورة مساحة ضيقة ثم بمساعدة معالجك سوف تتدرب على أن تكون داخل مساحة ضيقة.

2-العلاج السلوكي المعرفي

وفي هذا النوع من العلاج تتحدث وجهاً لوجه مع معالج مدرب وتخبره عن الأفكار السلبية التي قد تدفعك للخوف وكيف تتعلم طرقاً للتغلب عليها، يمكن أن يكفي العلاج المعرفي السلوكي بمفرده أو يمكن أن تحتاج معه للعلاج بالتعرض.

3-الواقع الافتراضي

ويستخدم هذا النوع من العلاجات المحاكاة الحاسوبية للمساحات الضيقة، مثل: المصاعد أو أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي، ويمكن أن يساعدك الحصول على تجربة مساحة ضيقة في العالم الافتراضي للتغلب على مخاوفك.

4-الاسترخاء والتخيل

يمكنك أن تتعلم طرق لتهدئة خوفك عندما تكون في موقف يخيفك عادةً.

5-العلاج الطبي

إن لم يكن العلاج كافياً يمكن لطبيبك أن يصف لك أدوية القلق أو مضادات الاكتئاب لمساعدتك في التعامل مع المواقف التي قد تسبب لك الخوف.

الوقاية من رهاب الأماكن المغلقة

لا يمكن الوقاية من داء رهاب الأماكن المغلقة.

وفي ختام هذا المقال قد أصبح لدينا المعرفة حول أعراض رهاب الأماكن المغلقة، كما ذكرنا لكم أسباب وعوامل خطر رهاب الأماكن المغلقة، وكذلك مضاعفات وتشخيص رهاب الأماكن المغلقة، وفي الختام علاج رهاب الأماكن المغلقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى