إقتصاد

مؤشرات الأسهم الأميركية تهبط مع تصاعد المخاوف من الركود      

أغلقت المؤشرات الرئيسية في وول ستريت على انخفاض يوم الخميس، مع تصاعد المخاوف من أن يؤدي رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة بشكل حاد إلى الركود، وذلك قبل صدور بيانات الوظائف غير الزراعية الشهرية التي يراقبها المستثمرون عن كثب.

ووفقا لبيانات أولية، تراجع المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بواقع 38.94 نقطة أو 1.03% ليغلق عند 3744.34 نقطة.

وخسر المؤشر ناسداك المجمع 73.71 نقطة أو 0.68% ليسجل 11074.93 نقطة.

كما هبط المؤشر داو جونز الصناعي 349.04 نقطة أو 1.15% إلى 29924.83 نقطة، بحسب “رويترز”.

وتترقب الأسواق تقرير بيانات الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة في وقت لاحق، اليوم الجمعة، حيث يتوقع خبراء اقتصاد إضافة 250 ألف وظيفة في الشهر الماضي مقارنة مع 315 ألفا في أغسطس.

وكانت رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو، Mary Daly، أكدت في وقت سابق، أن هناك عائقا كبيرا لإبطاء وتيرة زيادات أسعار الفائدة البالغة 75 نقطة أساس وسط أرقام التضخم الأساسية المرتفعة.

وقالت إن “الفيدرالي” ماضٍ في رفع الفائدة في حال عدم تراجع معدلات التضخم الحالية، وأن قراراته تعتمد بشكل أساسي على البيانات الاقتصادية.

يذكر أن معدل التضخم الأساسي في الولايات المتحدة، باستثناء أسعار الغذاء والطاقة، كان قد سجل 6.3% في أغسطس، وهو ما يتجاوز المعدل المستهدف من قبل الفيدرالي والبالغ 2%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى