منوعات

“تويتر” تكشف عن مفاجأة جديدة في نزاعها مع ماسك.. 4 رسائل قد تغير شكل القضية

شكت شركة تويتر من أن فريق الملياردير، إيلون ماسك، القانوني لم يسلم مراسلاته مع الرئيس التنفيذي لشركة مورغان ستانلي، جيمس جورمان، قبل المحاكمة بشأن عرض الاستحواذ البالغ 44 مليار دولار الذي سحبه ماسك.

وطلب محامو “تويتر” من قاضي محكمة ديلاوير تشانسري، كاثالين سانت ماكورميك، في جلسة استماع أمس الثلاثاء، لمعاقبة الملياردير ومحاميه لعدم تقديم مراسلات مع جورمان ورئيس شركة أوراكل لاري إليسون.

وقالت القاضية إنها “منزعجة من الطريقة التي تعامل بها فريق ماسك مع الرسائل، لكنها قالت إنها ستحكم لاحقاً.

وطلبت “تويتر” استدعاء الرسائل النصية قبل محاكمة 17 أكتوبر في ويلمنغتون بولاية ديلاوير، والتي ستقرر فيها ماكورميك ما إذا كان أغنى شخص في العالم لديه أسباب مشروعة للتخلي عن عرضه البالغ 54.20 دولاراً للسهم لشراء منصة التواصل الاجتماعي.

وكان بنك مورغان ستانلي كبير المستشارين الماليين لماسك وتعهد بتقديم أكثر من 5 مليارات دولار للتمويل، بينما استثمر إليسون مليار دولار.

ووفقاً لإيداعات المحكمة، حجب ماسك 4 نصوص مع جورمان، بما في ذلك بعضها من 25 أبريل، وهو اليوم الذي قبلت فيه الشركة عرض ماسك.

وقال برادلي ويلسون، أحد محامي “تويتر”: “لقد حان الوقت لكي تصدر المحكمة عقوبة شديدة على تعامل ماسك وكبار مساعديه مع النصوص ورسائل البريد الإلكتروني”.

وخلال جلسة الاستماع يوم الثلاثاء، اشتكى فريق تويتر أيضاً من محامي ماسك بسبب التباطؤ في الكشف عن الدراسات والأبحاث التي قد تظهر أن مدى الرسائل العشوائية وحسابات الروبوت على المنصة لم تكن بنفس الأهمية التي ادعى الملياردير علناً بوجودها.

نصوص “الصباح الباكر”

في وقت سابق من هذا الشهر، أشار الفريق القانوني في “تويتر” إلى نص أرسله ماسك في مايو إلى مصرفي آخر في مورغان ستانلي يسعى إلى إبطاء الصفقة وتأجيلها، بعد أن ألقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خطاباً في اليوم التالي حول حرب أوكرانيا.

وكتب ماسك: “لن يكون من المنطقي شراء تويتر إذا كنا متجهين إلى الحرب العالمية الثالثة”.

ويستهدف موقع تويتر أيضاً الرسائل النصية بين ماسك وإليسون قبل إعلان الأول عن سحب عرضه. وقال “تويتر” إن المليارديرين كانا يتواصلان “في ساعات الصباح الباكر”.

وأضاف: “أرسل ماسك رسالته الأخيرة إلى إليسون في الساعة 12:20 صباحاً يوم 13 مايو، وفقاً للإيداع، وبعد حوالي 4 ساعات، غرد ماسك بأنه يعلق الصفقة بسبب مخاوف من أن حسابات البريد العشوائي والروبوتات التي أفصح عنها (تويتر) أقل من العدد الحقيقي على المنصة”.

كما اشتكى “تويتر” من أن ماسك فشل في تسليم بعض نصوصه الخاصة وكذلك بعض من كبار مساعديه غاريد بيرشال والمحامي الرئيسي أليكس سبيرو.

وقالت الشركة إنها تمكنت من الحصول على بعض النصوص من الأطراف الأخرى المنسوخة في الرسائل.

ووصف موقع تويتر هذا مثالاً آخر على جهود ماسك “المفتقرة للحيوية لتسليم المعلومات ذات الصلة”.

وتسعى تشركة ويتر إلى إقناع ماكورميك بأن ماسك انسحب من الصفقة بسبب ندم المشتري، وليس بسبب المخاوف بشأن عدد الروبوتات المضمنة في أكثر من 230 مليون مستخدم للمنصة.

وقال ويلسون إن بعض المواد التي تكشف حقيقة ما توصل إلى خبراء ماسك، وجدوا أن حوالي 11% فقط من قاعدة العملاء تتكون من الروبوتات.

ويقارن هذا مع تقديرات موقع تويتر أن البريد العشوائي والروبوتات تُشكّل حوالي 5%.

فيما يدعي ماسك أن تحليله يُظهر أن ما يصل إلى ثلث عملاء تويتر قد يكونون روبوتات وليسوا بشراً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى