إقتصاد

اضطراب سوق الرقائق يقلص أرباح سامسونغ للمرة الأولى منذ 2019

أعلنت شركة سامسونغ عن أول انخفاض في أرباحها منذ العام 2019، مما يؤكد عمق التراجع العالمي في أجهزة الكمبيوتر وشرائح الذاكرة.

قالت أكبر شركة في كوريا الجنوبية اليوم الجمعة في بيان، إن أرباح التشغيل تراجعت بنسبة 32٪ إلى 10.8 ترليون وون (7.7 مليار دولار) للأشهر الثلاثة المنتهية في سبتمبر. فيما قدر المحللون متوسط أرباح عند ​​12.1 تريليون وون. كما جاءت المبيعات مخالفة للتقديرات، حيث وصلت إلى 76 ترليون وون.

وستفصح سامسونغ عن صافي الدخل وتفاصيل أداء الأقسام في تقريرها الكامل نهاية هذا الشهر.

حذر صانعو شرائح الذاكرة عالمياً في الأسابيع الأخيرة، من أنهم يواجهون سوقاً تتراكم فيها المخزونات مع انخفاض الطلبات من قبل مراكز البيانات وكذلك عملاء التكنولوجيا الاستهلاكية بعد ضعف الطلب على أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية بشكل أكبر مما كان متوقعًا.

وتقوم شركتا Micron Technology Inc و Kioxia Holdings Corp بخفض الإنتاج، لمحاولة إعادة التوازن للعرض وتجنب انهيار الأسعار.

قبل نتائج سامسونغ بفترة وجيزة، خالفت شركة Advanced Micro Devices Inc الأميركية المتخصصة في تصنيع المعالجات، التقديرات في أرقام مبيعاتها للربع الثالث، والتي جاءت أدنى من توقعاتها الخاصة بمليار دولار.

وقالت ليزا سو، الرئيس التنفيذي لشركة AMD: “أدت ظروف الاقتصاد الكلي إلى انخفاض الطلب على أجهزة الكمبيوتر الشخصية عن المتوقع وإجراء تصحيح كبير للمخزون”.

وقد تراجعت أسهم سامسونغ بنسبة تصل إلى 2٪ في سيول اليوم الجمعة.

قال هيو بيل سوك، الرئيس التنفيذي لشركة Midas International Asset Management في سيول: “إن دورة التراجع هذه لا تحركها ديناميكيات العرض والطلب النموذجية فحسب، فهي تختلف عن الدورات السابقة بسبب المخاطر الجيوسياسية”، وفق ما نقلته “بلومبرغ”.

وأضاف أن ضوابط الحكومة الأميركية على الصادرات ستحد من مبيعات شركات تكنولوجيا المعلومات في الصين، وستضعف جزءاً كبيراً من الطلب على الرقائق. وإذا لم تتمكن AMD و Nvidia من بيع رقائقهما في الصين، سوف تتدهور أرباح صانعي شرائح الذاكرة أكثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى