الامارات

رفض أممي لدعوة روسيا للتحقيق ببرنامج أسلحة بيولوجية في أوكرانيا

رفض أممي لدعوة روسيا للتحقيق ببرنامج أسلحة بيولوجية في أوكرانيا هو احد الموضوعات التى لاقت العديد من عمليات البحث فى الفترة الاخيرة ولذلك نقدم لكم اليوم من خلال منصة تريند الخليج موضوع اليوم نتمنى لكم قراءة مفيدة وممتعة.

رفض مجلس الأمن الدولي، مساء الأربعاء، مشروع قرار صاغته روسيا يدعو إلى إجراء تحقيق في اتهاماتها بتورط واشنطن بتطوير أسلحة بيولوجية في أوكرانيا.

وكانت روسيا قد طلبت الأسبوع الماضي رسميا أن تجري الأمم المتحدة تحقيقا في هذه الاتهامات التي رددتها موسكو بانتظام منذ بدء غزوها لأوكرانيا.

ونال مشروع القرار بعد طرحه على التصويت دعم روسيا والصين، بينما صوتت ضده فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا، وامتنع الأعضاء العشرة غير الدائمين في المجلس عن التصويت.

ونص مشروع القرار على “إنشاء لجنة مؤلفة من جميع أعضاء مجلس الأمن الدولي للتحقيق في الادعاءات ضد الولايات المتحدة وأوكرانيا” فيما يتعلق بالتزاماتهما بموجب اتفاقية حظر استحداث وإنتاج وتخزين الأسلحة البيولوجية.

وأعرب نائب السفير الروسي دميتري بوليانسكي عن أسفه لنتيجة التصويت، قائلا إن “الدول الغربية أظهرت بكل الطرق أن القانون لا يُطبق عليها”.

وأضاف: “هذه عقلية استعمارية معهودة اعتدنا عليها ولم نفاجأ بها”، متعهدا بإثارة هذه القضية في مؤتمر مراجعة اتفاقية الأسلحة البيولوجية الذي سيعقد من 28 نوفمبر وحتى 16 ديسمبر في جنيف.

وردت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس-غرينفيلد أن “الولايات المتحدة صوتت ضد هذا القرار لأنه يستند إلى معلومات مضللة وخداع وسوء نية وافتقار تام الى احترام” مجلس الأمن.

وأضافت أن هذا القرار “علامة فارقة لخداع روسيا وأكاذيبها” و”لا أحد يصدقه إلا الصين”.

وكانت الولايات المتحدة وأوكرانيا قد رفضتا الأسبوع الماضي بشكل قاطع الاتهامات الروسية التي وصفها الأميركيون بأنها “محض افتراءات”.

وقال أديجي إيبو نائب الممثلة السامية المسؤولة عن قضايا نزع السلاح في الأمم المتحدة إن الأخيرة “ليست على علم بوجود برنامج أسلحة بيولوجية”، مشيرا إلى أن المنظمة الأممية ليس لديها تفويض أو “قدرات تقنية” للتحقيق في الاتهام.

كانت هذه مقالة اليوم وتناولنا من خلالها اهم التفاصيل الخاصة بموضوع رفض أممي لدعوة روسيا للتحقيق ببرنامج أسلحة بيولوجية في أوكرانيا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى