الامارات

الأسهم الروسية الأسوأ أداء في 2022.. ينتظرها مستقبل قاتم

الأسهم الروسية الأسوأ أداء في 2022.. ينتظرها مستقبل قاتم هو احد الموضوعات التى لاقت العديد من عمليات البحث فى الفترة الاخيرة ولذلك نقدم لكم اليوم من خلال منصة تريند الخليج موضوع اليوم نتمنى لكم قراءة مفيدة وممتعة.

تسبب غزو روسيا لأوكرانيا في هبوط الأسهم الروسية سريعاً في شهر فبراير الماضي، ولكن بعد ما يقرب من 10 أشهر على بدء الحرب، يبدو أن الانتعاش بعيد المنال بعد أن أدت العقوبات إلى هجرة المستثمرين وجعلت الأسهم الأسوأ أداء في العالم.

في حين أن الاقتصاد وقف إلى حد كبير بشكل أفضل من المتوقع أمام العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة وحلفاؤها، فإن سوق الأسهم يرسم صورة مختلفة.

كما تم استبعاد الأسهم الروسية من المعايير العالمية وتم تجميد أو إغلاق الصناديق المتداولة في البورصة التي تتعقب الأسهم الروسية. ولم يتمكن المستثمرون الروس من إنقاذ السوق المحلية من الركود الناجم عن الحرب على الرغم من أن معظم الأجانب لا يزالون ممنوعين من بيع الأسهم المحلية التي يمتلكونها.

وأدت عمليات البيع في فبراير إلى إغلاق قياسي لسوق موسكو، إذ انخفض مؤشر RTS المقوم بالدولار حتى الآن بنسبة 35% في 2022، مما يجعله أسوأ مؤشر أداء من بين 92 مؤشراً تتبعه “بلومبرغ” عالمياً من حيث العملة المحلية وثالث أسوأ مؤشر بالدولار. كما انخفض مؤشر MOEX Russia، المسعّر بالروبل، بنسبة 44%، في طريقه لأكبر انخفاض سنوي منذ عام 2008. ومع تزايد ضغوط الحرب، قد تكمن المزيد من الخسائر في السوق، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

من جانبه، قال كبير محللي العملات في InTouch Capital Markets Ltd، بيوتر ماتيس: “تعكس الأسهم الروسية نظرة قاتمة حيث بدأت العقوبات الغربية تلقي بثقلها على الاقتصاد المحلي”.

اتفق الاتحاد الأوروبي ومجموعة الدول السبع الكبرى على منع الشركات من داخل التكتل من تقديم خدمات رئيسية بما في ذلك التأمين للسفن التي تحمل الخام الروسي إذا تم شراؤها فوق سقف سعر يبلغ 60 دولاراً للبرميل. وفي هذه الأثناء، تعرضت أسهم شركات النفط الروسية أيضاً لضربة قوية بسبب تقلب أسعار النفط الخام، حيث انخفض خام برنت القياسي بنحو 40% من أعلى مستوى له في مارس.

وتراجعت شركتا “لوك أويل”، و”غازبروم”، الأعضاء الأكثر وزناً في مؤشر MOEX، بنسبة 30% و53% على التوالي منذ مطلع 2022. في غضون ذلك، تراجعت أسهم أكبر بنك مقرض مدرج، “Sberbank of Russia PJSC”، بنسبة 54% حيث أثرت العقوبات الدولية على كل شيء بدءاً من قدرة روسيا على الوصول إلى الاحتياطيات الأجنبية إلى نظام الرسائل المصرفية SWIFT.

كما أن المخاوف من احتمال توسيع بوتين لجنود الاحتياط من 300 ألف تم حشدهم في سبتمبر قد قللت أيضاً من ثقة المستثمرين الأفراد المحليين في أن لديهم الأموال اللازمة للعمل في سوق الأوراق المالية.

من جانبه، قال كبير محللي الاستثمار في شركة “ITI Capital” في موسكو، إسكندر لوتسكو: “بطريقة ما، أجد ضعف أداء سوق الأسهم الروسية مفاجئاً حيث تم تسعير جميع المخاطر الجيوسياسية في البداية والعقوبات المتأخرة، حتى الحد الأقصى للسعر، لا يغير قواعد اللعبة بالنسبة للأسهم الروسية”. وعزا الانحدار المستمر في السوق إلى “نقص الدعم من الصناديق المؤسسية المحلية، بينما كان ضعف طلب الأفراد بسبب مخاطر التعبئة وتدفقات الودائع الخارجة”.

توصلت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يوم الخميس إلى اتفاق بشأن الحزمة التاسعة من العقوبات المفروضة على روسيا، والتي تستهدف البنوك والمسؤولين الجدد وكذلك وصول البلاد إلى الطائرات بدون طيار.

قال ماتيس من InTouch Capital Markets: “بدون تدفقات رأسمالية جديدة، مقيدة بالعقوبات الغربية، من المرجح أن ينخفض أداء الأسهم الروسية مرة أخرى في 2023”.

كانت هذه مقالة اليوم وتناولنا من خلالها اهم التفاصيل الخاصة بموضوع الأسهم الروسية الأسوأ أداء في 2022.. ينتظرها مستقبل قاتم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى