مصر

إصدار عملة معدنية في مصر وحقيقة طرح عملة من فئة الـ2 جنية مصري

قرر مجلس الوزراء المصري على إصدار فئة جديدة من العملة المصرية، وهي فئة الـ 2 جنيه لكي يتم اعتمادها في جميع أنحاء الجمهورية المصرية، والتعامل بها في المصالح الحكومية، والأسواق، وبين الشعب، وقامت الوزارة المالية بعمل مشاركة بين دار سك العملة المصرية، والخزنة العامة بالتعاون مع دار سك العملة في بريطانيا حيث ينوي مجلس الوزراء المصري في جعل مصر مركز رائد في صناعة العملة في أنحاء العالم مع توطين صناعة المعادن داخل، وخارج مصر.

إصدار عملة معدنية في مصر

حددت الدولة مساحة من ملكيتها الخاصة لتكون متعلقة بهذا المشروع المميز الذي يسعى إلى نقل مصر إلى مكان آخر في عالم الصناعات حيث سيتم استخدام المواد، وصناعات متطورة جداً منها تقنية فصل البلازما التي تعمل على تنقية، وتجميع، وتطوير العملة إلي الشكل الأفضل حيث يتم تصنيع العملات، وكذلك تصديرها إلي الخارج مثلما تم تصنيع العشرة جنيه المصنوعة من البلاستيك في العاصمة الإدارية الجديدة بدلاً من الحصول عليها في شكل أقراص خام.

إصدار عملة معدنية
إصدار عملة معدنية

لماذا تم إصدار عملة من فئة الـ 2 جنيه

حسب ما ضح أحد المسؤولين أنه بسبب انخفاض قيمة الجنيه المصري أن الدولة بحاجة إلى التحسين من شكل عملاتها، وأنه يجب إصدار فئة جديدة من العملات المصرية، وهي ال 2 جنيه كما حدث في فترة من الفترات، وضعفت قيمة الـ 100 جنيه المصرية فاصدرت الوزارة عملة جديدة تحمل قيمة 200 جنية مصرية، لذا فإنه جاري التفكير في ذلك، وذلك من أجل تقوية فئة الجنية المصري.

كيف تم صنع العشرة جنيه البلاستيك

رأت الوزارة المالية الخاصة بجمهورية مصر أن شكل العشرة جنيه المتداول في جميع أنحاء الدولة أصبح قديم فقررت صنع عشرة جنيه من البلاستيك بمنظر جذاب، وأنيق، وتكون غير قابلة للقطع، وتم وضع مسجد الفتاح العليم على صورة العشرة جنيه حيث يعتبر من أهم، وأبرز المعالم الإسلامية الموجودة في العاصمة الإدارية الجديدة كذلك تم استخدام جزء من الحضارة الفرعونية القديمة، وهو تمثال الملكة حتشبسوت لكى تضم العملة الحضارة القديمة، والحديثة في شكل واحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى