السعودية

تفعيل أنظمة الدفاع الجوي بزابوريجيا.. وانفجارات بعدة مدن جنوب أوكرانيا

تفعيل أنظمة الدفاع الجوي بزابوريجيا.. وانفجارات بعدة مدن جنوب أوكرانيا هو احد الموضوعات التى لاقت العديد من عمليات البحث فى الفترة الاخيرة ولذلك نقدم لكم اليوم من خلال منصة تريند الخليج موضوع اليوم نتمنى لكم قراءة مفيدة وممتعة.

تتواصل العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، اليوم الخميس، حيث تقوم وحدات من الجيش الروسي بمحاولة بسط السيطرة الكاملة على المناطق الأوكرانية وضرب مواقع تمركز القوات الأوكرانية ومخازن أسلحتها، فيما تستمر كييف في مقاومة الدب الروسي ومحاولة استعادة أراضيها بدعم عسكري ولوجستي من الغرب.

وفي آخر التطورات، أفادت وسائل إعلام روسية بسماع دوي انفجارات قوية في مدينة ميليتوبول بمقاطعة زابوريجيا جنوب أوكرانيا. وأكدت سلطات المدينة الموالية لروسيا تفعيل أنظمة الدفاع الجوي، مشيرة إلى عدم وجود تهديد للمدينة.

في غضون ذلك أفادت مصادر إعلامية أوكرانية بوقوع انفجارات في مدن خيرسون وميكولايف ونيكوبول جنوب البلاد.

25 بلدة تتعرض للقصف

وكانت هيئة الأركان العامة الأوكرانية أفادت، أمس الأربعاء، أن معارك دائرة في الشرق وأن 25 بلدة في الشرق والوسط والجنوب تتعرض للقصف.

أفاد مراسلو “فرانس برس” عن دمار كبير في قرية بيلوزيركا على جبهة خيرسون في الجنوب، العاصمة الإقليمية حيث تحصن القوات الروسية مواقعها تمهيدا لهجوم أوكراني مرتقب.

وفي بيلوزيركا، تقصف القوات الروسية من الطرف الجنوبي للطريق في الموقع الذي تحصنت فيه منذ انسحابها من تلك البلدة في مارس.

ضربات روسية تستهدف البنية التحتية

والإثنين الماضي، وجّهت روسيا سلسلة ضربات بصواريخ كروز لكييف وللبنى التحتية المدنية الأوكرانية، ما أدى إلى انقطاع المياه والكهرباء، خصوصا في كييف.

وأعلنت شركة الكهرباء الأوكرانية أمس عن تقنين جديد للكهرباء في حين وعد رئيس بلدية العاصمة الأوكرانية بنشر ألف “نقطة تدفئة” للسكان بحلول الشتاء.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن الضربات الروسية دمرت 40% من منشآت الطاقة الأوكرانية مما دفع البلاد إلى وقف صادراتها إلى الاتحاد الأوروبي، حيث تسجل الأسعار ارتفاعا كبيرا.

ضربة نووية محتملة

في الأثناء تتزايد المخاوف من ضربة نووية روسية محتملة في أوكرانيا، بعدما أعربت الولايات المتحدة الأربعاء عن “قلق متزايد” من هذا الاحتمال، وفق المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي.

وتأتي تصريحات كيربي على أثر مقالة نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز” New York Times وأشارت إلى أن ضباطا روسا رفيعين تباحثوا مؤخرا حول توقيت استعمال سلاح نووي تكتيكي في أوكرانيا وكيفية ذلك، في إشارة إلى قنبلة أضعف من قنبلة نووية.

والأربعاء اعتبر المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن “من غير المسؤول” أن تعمد وسائل إعلام غربية إلى “تضخيم متعمّد لمسألة الأسلحة النووية”.

وجاء التهديد الآخر على لسان الرئيس الروسي السابق المسؤول البارز في مجلس الأمن القومي دميتري مدفيديف.

والثلاثاء تطرّق مدفيديف، نائب رئيس مجلس الأمن القومي، مجددا إلى السلاح النووي، محذّرا أوكرانيا من السعي لاستعادة كامل الأراضي التي سيطرت عليها روسيا.

وقال مدفيديف إن هدف أوكرانيا المتمثل باستعادة كافة أراضيها التي تحتلها روسيا، بما فيها منطقة دونباس وشبه جزيرة القرم سيكون “تهديدا لوجود دولتنا”.

والأربعاء قالت وزارة الخارجية الروسية إن “الأولوية القصوى” هي تجنب الحرب بين القوى النووية التي ستكون لها “عواقب كارثية”.

وتتّهم روسيا أوكرانيا بالتحضير لاستخدام قنابل قذرة ضد القوات الروسية، لكن كييف تشتبه بأن روسيا قد تبادر لهذه الخطوة لتنسب الهجوم إلى أوكرانيا في محاولة لتبرير لجوء موسكو لاحقا إلى أسلحة نووية بعدما تكبّدت مؤخرا خسائر في شرق أوكرانيا وجنوبها.

كانت هذه مقالة اليوم وتناولنا من خلالها اهم التفاصيل الخاصة بموضوع تفعيل أنظمة الدفاع الجوي بزابوريجيا.. وانفجارات بعدة مدن جنوب أوكرانيا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى