منوعات

هل طاعة الزوج مقدمة على طاعة الوالدين ابن باز

هل طاعة الزوج مقدمة على طاعة الوالدين ابن باز هو احد الموضوعات التى لاقت العديد من عمليات البحث فى الفترة الاخيرة ولذلك نقدم لكم اليوم من خلال منصة تريند الخليج موضوع اليوم نتمنى لكم قراءة مفيدة وممتعة.

هل طاعة الزوج مقدمة على طاعة الوالدين ابن باز هذا هو تريند الخليج الرئيسي الذي تفصيله من موقع تريند الخليج ، والتفصيل عن الحكم. طاعة الزوجة لزوجها في الإسلام وعن موضوع تقديم طاعة الزوج على طاعة الوالدين وعن متى تسقط طاعة الزوج وشروط طاعة الزوجة لزوجها.

حكم طاعة الزوجة لزوجها

إنَّ طاعة الزوجة لزوجها في الإسلام واجبة، وقد وردت الكثير من النصوص الشرعية التي تبيّن وجوب طاعة الزوجة لزوجها، ففي سورة النساء قال الله تعالى: {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا أعلى كَبِيرًا}[1] رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، رجاءً ، الرجل ، رجاءً ، رجاءً ، المرأة ، ورد ، في تفسير هذه الآية: “؟

وقد تحدَث الكثير من أهل العلم وجوب طاعة الزوجة لزوجها في الشريعة الإسلامية مستدلين على الكثير من الأحاديث النبوية والآيات القرآنية ، ونذكر فيما يأتي بعض هذه الأقوال: [2]

  • جاء في فتاوى اللجنة الدائمة في المملكة العربية السعودية ما يأتي: “الأخلاق التي على الزوجة اتباعها حيال زوجها: لا يمكنك الخروج من بيته إلا بإذنه ، وأن تحفظه في عرضه وأولاده وترعاه في أهله ، وأن لا تخرج من بيته إلا بإذنه ، وأن لا يتم منعه منه. تقوم بما يلزم مثلها من أعمال البيت ”.
  • قال الإمام الألباني:الزوج له من الطاعة على زوجته كالحاكم المسلم على شعبه ، الحاكم المسلم الذي يحكم بما أنزل الله كان السبب في بداية الأمر ، والله تعالى أعلم.

هل طاعة الزوج مقدمة على طاعة الوالدين ابن باز

إنَّ مقدمة على طاعة الوالدين كما ذكر أهل العلم والفقه في غير موضع وغير كتاب من كتب الفقه والشرع، فالقرآن الكريم المصدر الأول من مصادر التشريع الإسلامي والسنة النبوية وهي المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي أكَّدا على للزوج حقًا على زوجته ، وأنَّه واجب الزوجة أن تطيع زوجها وأن تُحسن معاشرته وأن طاعته طاعة أبويها وطا إخعةوانها وأخواتها أيضًا ، فالزوج جنَّة المرأة وهو نارُها أيضًا ، قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في الحديث الشريف الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه: “لا يَحِلُّ لِلْمَرْأَةِ أنْ تَصُومَ وزَوْجُها شاهِدٌ إلَّا بإذْنِهِ ، ولا تَأْذَنَ في بَيْتِهِ إلَّا بإذْنِهِ ، وما أنْفَقَتْ مِن نَفَقَةٍ عن غيرِ أمْرِهِ فإنَّه يُؤَدَّى إلَيْهِ شَطْرُهُ ”. [3]

وقد قال الشيخ الألباني في كتابه آداب الزفاف: “الحكومية وجب على المرأة أن تطيع زوجها في قضاء شهوته منها ، فبالأولى أن عليها طاعته فيما هو أهم من ذلك مما تربية أولادهما ، وصلاحياتهما ، ونحو ذلك من الحقوق والظروف” ، وجاء عن عبد قال: “لمَّا قدِمَ معاذٌ منَ الشَّامِ سجدَ للنَّبيِّ -صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ- قالَ: ما هذا يا مُذُ؟ قالَ: أتيتُ الشَّامَ ، فوافقتُهُم يسجُدونَ لأساقفتِهِم وبطارقتِهِ وسلم فوَدِدْتُ في نَفسي أن تساوي ذلِكَ بِكَ ، فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ: فلا تفعَلوا ؛ كل هذا في كُنتُل آمرًا. المرأةَ أن تسجُدَ لزوجِها والَّذي نَفسُ محمَّدٍ بيدِهِ لا تؤدِّي المرأةُ حقَّ ربِّها حتَّى تؤدِّيَ حقَّ زوجِها ولو سألَها نفسَها وَهيَ علَى قتَبٍ لم تمنعْهُ “[4] والله تعالى أعلم. [5]

يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية هو

شروط طاعة الزوجة لزوجها

توجد في الشروط التي توجد في الباكستان.

  • أن يحرص الزوج على ألَّا يضيّق في إرادته ، فلا يأمرها بأشياء تؤذيها ولا يحبسها ولا يهينها ولا تقلل من يقين كرامتها ، ولا يجبرها على فعل الأشياء التي لا تقدر على فعلها ، وهذا أمر إلهي وارد في قول الله تعالى في س. {فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّاًّا كَبِيرًا}.[1]
  • أن تحرص على المرأة أن تطيع زوجها في الأمور التي أحلها الله تعالى ، ولا تستطيع أن توقف فيما حرم الله تبارك وتعالى ، فلا يجوز للإنسان أن يطيع أحدًا من العالمين في معصية الله جلَّ ، وعلا ، قال رسول الله -صلَّى الله عيله وسله وسلمه- في الحديث الشريف: “لا طاعَةَ لمخلوقٍ في مَعصيةِ الخالقِ “.[6]

هل يجوز ارجاع الزوجه بعد طبيبه الاولى بدون علمها

كيفية طاعة الزوجة لزوجها

بعد الحديث عن طاعة الزوجة لزوجها وكيف؟

  • يجوز أن تطيع الزوجة زوجها فيما بينها وبين عدم وقوعه فيما بينها وبين تعالى وقد جاء عن أبي هريرة -رضي الله عنه – الصلاة رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال:إذا دَعا الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ إلى فِراشِهِ، فأبَتْ أنْ تَجِيءَ ، لَعَنَتْها المَلائِكَةُ حتَّى تُصْبِحَ “.[7]
  • أن تحرص الزوجة على استقبال من يُحب زوجها في بيته ، وألَّا تستقبل الأشخاص الذين يكرههم الزوج في البيت من النساء والرجال ، عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّمه.فأما حَقُّكُم على نسائِكم فلا يُوطِئْنَ فُرُشَكم مَن تَكْرَهُونَ ، ولا يَأْذَنَّ في بيوتِكم لِمَن تَكْرَهُونَ ”.[8]
  • أن تستأذن الزوجة زوجها قبل أن تخرج من البيت ، وألَّا تخرج من بيتها دون أن يعلم زوجها بخروجها ، إلَّأ في بعض الحالات الطارئة.
  • أن تسعى الزوجة إلى إجراء كافة رغبات الزوج وإجابة أجيبته كافة طلباته ، وأن تتزين وتطيب له وتلقيه حسن ضاحك باسم ، وأن تشارك في حزنه وفي فرحه وأن تكون له سترًا في غيابه وعونًا في حضوره.
  • أن تأخذ في الاعتبار زوجها وأولادها ، وأن تستأذن زوجها ، في الحديث رواه أبو هريرة رضي الله عنه: “لا يَحِلُّ لِلْمَرْأَةِ أنْ تَصُومَ وزَوْجُها شاهِدٌ إلَّا بإذْنِهِ ، ولا تَأْذَنَ في بَيْتِهِ إلَّا بإذْنِهِ ، وما أنْفَقَتْ مِن نَفَقَةٍ عن غيرِ أمْرِهِ فإنَّه يُؤَدَّى إلَيْهِ شَطْرُهُ ”. [3]
  • أن تسعى الزوجة إلى توفير المطلوب لزوجها وأبنائها في المنزل ، فتقوم الراحة بتهدئة جو الأسرة وتبعث السكينة والراحة والطمأنينة في قلب زوجها وأولادها ، والله تعالى أعلم.

حكم خروج الزوجة وهي في بيت أبيها اثناء الخلاف مع الزوج

إلى هنا نختم هذا المقال الذي ناقش الضوء على حكم طاعة الزوجة. هل طاعة الزوج مقدمة على طاعة الوالدين ابن باز وتحدثنا عن شروط طاعة الزوجة لزوجها وعن كيفية طاعة الزوجة لزوجها.

كانت هذه مقالة اليوم وتناولنا من خلالها اهم التفاصيل الخاصة بموضوع هل طاعة الزوج مقدمة على طاعة الوالدين ابن باز .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى