منوعات

آن بولين ، أسطورة البلاط الملكي الانجليزي

آن بولين ، أسطورة البلاط الملكي الانجليزي هو احد الموضوعات التى لاقت العديد من عمليات البحث فى الفترة الاخيرة ولذلك نقدم لكم اليوم من خلال منصة تريند الخليج موضوع اليوم نتمنى لكم قراءة مفيدة وممتعة.

آن بولين هي إحدى أساطير البلاط الملكي في إنجلترا، كثيرا ما تدور حولها الأحاديث و المغالطات و ربما الافتراءات، أو الحقائق، فالتاريخ دائما غير منصف.

هل كانت ظالمة أم مظلومة؟ من المؤكد أنها شخصية تستحق القراءة عنه. و لك الحكم.

هي الزوجة الثانية للملك هنري الثامن، ملكة إنجلترا و والدة الملكه إليزابيث الأولى.

لعبت دورا كبيرا في اشعال الموقف السياسي و الديني في بلادها خلال فترة زواجها من الملك هنري الثامن.

من هي آن بولين ؟

هي ابنة السير توماس بولين إيرل ويلتشير من زوجته اليزلبيث هوارد ابنة دوق نورفولك ” توماس هوارد”.

ولدت آن بولين في مطلع القرن الخامس عشر، لها شقيقة تكبرها و هي ماري بولين و شقيق أصغر منهما و هو جورج بولين.

جدها الأكبر ” جيفري بولين” كان عمدة لمدينة لندن.

بينما تعود أصول عائلة والدتها إلى الملك ادوارد الأول.

مما يعني أنها كانت من ذوي الأصول القوية الارستقراطية من الناحيتين.

آن بولين بين النمسا و فرنسا

أعجبت بها الأرشيدوقة ” مارجريت” حاكمة النمسا بالانابة عن والدها الإمبراطور الروماني ” ماكسيمليان الأول “.

طلبت من والدها ابقاءها في حاشيتها نظرا لاعجابها الشديد بفطنتها و ذكائها و حسن حديثها.

أرسلت آن لحضور حفل زفاف ” ماري تيودورماري تيودور” أخت الملك هنري الثامن على ” لويس الثاني عشر ” ملك فرنسا.

و هناك أصبحت آن بولين وصيفة الملكة ماري لمدة سبع سنوات تقريبا.

أجادت خلالها الفرنسية و أبدت اهتماما شديدا بالأزياء و الفلسفه الدينية.

كما تعرفت أيضا على شخصية أخرى لعبت دورا كبيرا في تكوين شخصيتها و أفكارها، هي ” مارجريت دي نفاري “.

هي شقيقة الملك فرانسوا الأول، ذات الفكر الإصلاحي المتفرد.

آن بولين /العودة إلى إنجلترا/ ماري بولين

كانت خطة والدها عند العودة هي الزواج من ” جيمس بتلر” بن عمها، لبعض المصالح المالية.

و في نفس التوقيت عادت أختها ماري من فرنسا بعد العديد من الاتهامات بوجود علاقة ما مع ملك فرنسا.

لم تهدر ماري وقتها كثيرا فدخلت في علاقة أخرى و لكن تلك المرة مع هنري الثامن نفسه، ملك انجلترا.

كان ذلك بعد إتمام زواجها من أحد النبلاء و هو ” ويليام كاري” و كانت آن على علم بذلك.

أول ظهور رسمي و قوي ل ” آن بولين”

في عام ١٥٢٢ م كان أول حدث رسمي تظهر به آن بولين لتلفت الأنظار حولها بشدة.

فهي كانت تلك الفتاة اللبقة الحديث، ذات القوام الممشوق، مجيدة للرقص.

كانت و كأنها تنبعث منها طاقة إيجابية تصل لمن حولها.

بعدها تمت خطبتها الغير معلنة من السيد ” هنري بيرسي “، و لكنها لم تدم طويلا.

لترسلها أسرتها إلى الريف بعيدا عن الأعين، و تم حجبها بعيدا عن البلاط الملكي.

و سرعان ما عادت آن بولين بعدها و لكن تلك المرة بشكل أقوي من قبل.

فهي الآن في بلاط ” كاثرين أرجوان” زوجة الملك هنري الثامن الأولى.

دخلت بعدها في علاقة شبه جادة مع شاعر البلاط ” توماس وايت”.

لكن طموح كان أكبر من ذلك بكثير و شاء القدر أن يعينها على ذلك.

فقد وقع الملك هنري الثامن نفسه أسيرا لعشقها، و بدأ يراودها عن نفسه، و لكنها تمنعت عليه في البداية.

هي لا تريد أن تكون علاقة عابرة أو نزوة مؤقته، بل تريد أن تصبح ملكة، و لم لا؟

ألم تمتلك كل المقومات الشخصية لتكون كذلك؟ هي ترى هكذا.

ظل الملك هنري الثامن يطاردها لما يقرب من السبع سنوات و هي لا تمانع و لكن كان هناك عائقا كبيرا.

” كاثرين أرجوان” العائق!

فالملك هنري الثامن متزوج من كاثرين ارجوان، و ستعترض الكنيسة بكل تأكيد على ذلك.

لم يكن الملك أبدا سعيدا مع كاثرين، فهو لا يملك من الولد الا ابنته ماري.

جاءت كاثرين الأسبانية في البداية كزوجة ل ” آرثر” شقيق هنري، و لكنه مرض و مات في فترة وجيزة.

و وقتها تدخل البابا ” يوليوس الثاني” لإلغاء ما يحول بين إتمام الزواج بين هنري و كاثرين، نظرا لكونها أرملة أخيه، الأمر الذي تمنعه الكنيسة.

ادعى البابا انه طالما لم تكن هناك علاقة تمت بين كاثرين و آرثر فلا مانع من إتمام الزواج ب هنري.

و كانت هي نفس الذريعة التي استغلها هنري للتخلص من كاثرين.

فقد فاجأ الجميع حينما قرر التخلص منها من أجل آن، بإعلانه أن زواجه الأول باطلا.

و أن الزواج الأول تم بتحايل من البابا يوليوس الثاني.

فأرسل رجل الدولة ” ويليام نايت” إلى البابا ” كليمنت السابع” بابا روما، محاولا اخذ التصريح منه بإلغاء زواجه من كاثرين.

لكن كان البابا أسيرا لدى الإمبراطور الروماني ” شارل الخامس”، فحال ذلك ويليام من الوصول إليه، أو الوصول لقرار يرضى هنري.

لجأ بعدها هنري إلى الكاردينال ” توماس ويلسي ” أحد أهم رجاله في الكنيسة الإنجليزية.

و لم يتوانى الكاردينال عن تقديم يد العون لملكه و أصدر قرارا يسمح بإلغاء الزواج من كاثرين.

هنا بدأت سيطرة كنيسة روما على الكنيسة الإنجليزية تذهب شيئا فشيئا.

غادرت كاثرين القصر و حل محلها آن بولين كملكة ل انجلترا.انجلترا.

آن بولين و السيطرة على البلاط الملكي

كان ذلك الصدام الديني بين الكنيستين هو بوادر سيطرة آن بولين علي اواصر الحكم.

ثم بعد فترة وجيزة بدأت سطوتها السياسية أيضا في الظهور.

حتى قيل أن الكثير من القرارت كان يجب تمريرها أولا من خلال آن بولين.

كما كان يلجأ لها الوزراء و السفراء عندما يكون لهم مطالب لدي الملك.

آن بولين و انتصار ” كاليه”

تم الترويج بشكل ضخم لذلك المؤتمر الذي سيضم المتحالفين، هنري الثامن ملك انجلترا و فرنسوا الأول ملك فرنسا.

و هناك طلب هنري من فرانسوا دعمه في موقف زواجه من آن بولين لإضفاء الشرعية على هذا الزواج.

وعده فرانسوا بالمحاولة، و لكن دون التأكيد على إمكانية اقناع البابا بعكس ما هو مقتنع.

و في ” كاليه” حققت بولين انتصارا قويا بعد أن أعلن الملك هنري الثامن اعطائها لقب ” ماركيزة بيمبروك”.

كما أعلن تنصيب والدها إيرلا ل ” لويلتشير”.

بينما نصب ابن عمها إيرلا ل ” أروموند”.

كما تم تحديد معاش سنوي لأختها ماري يقدر بمئة جنيه إسترليني.

و وعد بأن يتلقى ابن ماري ” هنري كاري” تعليمه في أحد الأديرة المرموقة.

فكانت مكاسب عظيمة حصلت عليها آن على هامش ذلك المؤتمر.

الزواج و الإنجاب و الخلاف

في الخامس و العشرين من عام ١٥٣٣ كان الاعلان الرسمي للزواج بين الملك هنري الثامن و آن بولين.

كان ذلك بمباركة من رئيس أساقفة كانتربري” كرانمر” ، بعد اعتراض لم يدم سوى خمسة أيام.

أدان البابا كليمنت السابع بابا روما هذا الزواج و اعتبره غير شرعيا، بل و حرم كلا من الملك و كرانمر من تناول الكنيسة.

اعتبره زواجا باطلا لا صحة له و طالب الملك بالعودة الفورية لكاثرين، التي كانت نالت تعاطف الكثير من العوام.

لم يقف ذلك حائلا بين هنري و بين اتمام زواجه، بل واجه كل المعترضين بمنتهى الحزم و سجن البعض و تخلص من الآخرين.

كما أثر ايضا على البرلمان لاصدار قرار باستقلالية الكنيسة الانجليزية عن كنيسة روما بل و تبعيتها المباشرة للملك.

بعد ذلك بشهور معدودة ولدت ” إليزابيث” الابنة الأولى و الأخيرة من هذا الزواج و التي كان مقدرا لها فيما بعد مستقبلا مبهرا.

ثم كان الخلاف

تدريجيا بدأت آن في فقد شعبيتها، التي كانت فاترة من البداية، فالشعب لم ينسى كاثرين المحبوبة بسهولة.

أخذت تكثر من الإنفاق على القصور و المجوهرات، و اسرفت في التخلص من معارضيها.

فوق ذلك كله بدأت تفقد حظوتها لدى الملك نفسه، فهي أيضا لم تأت له بالولد الذكر.

و تعددت اجهاضاتها، فدارت عليها الدوائر كما دارت على كاثرين من قبل.

كان من الصدفة أن تجهض آن بولين مولودها الثالث يوم أن دفنت كاثرين الارجوانية.

و بدأت تظهر عشيقه جديدة للملك ” جين سيمور” لتحل هي الاخري محل آن.

آن بولين المذنبة

انتهى دور آن بولين الآن و حانت نهاية قصتها، اكتفى منها الملك.

فبدأ يروج مع مواليه خاصة وزيره كورومويل للاشاعة بخيانة آن بولين له، و ليس مع رجل واحد بل رجال.

حتى انهم اتهموها بزنا المحارم مع أخيها جورج الذي مهد الطريق بسهولة أمام تلك الشائعة.

فالأخ الأصغر جورج كان و قد سبق له التورط في قضيتي زنا محارم سابقتين.

و تم القبض على بعض الرجال المتهمين منهم شاعر البلاط توماس وايت.

كما تم تنفيذ العقوبة عليهم سواء بالسجن أو الاعدام.

اما عقوبة آن بولين كانت على التهم بالسحر و الخيانة العظمى و زنا المحارم.

كانت العقوبة هي الإعدام بالحرق ثم تم تخفيفها إلى الاعدام بقطع الرأس.

و كان من المعتاد لتنفيذ مثل تلك العقوبة قطع الرأس بالفأس.

لكن تم تغيير ذلك لتعدم آن بولين بقطع الرأس بالسيف.

أبدت آن شجاعة أمام ناظريها، فقد أجمع الشهود على ذلك.

كما قيل أنها خطبت في الحضور قبل تنفيذ العقوبة خطبة مؤثرة موجهة خطابها للشعب.

أبدت تماسكا شديدا و لم تأتي على ذكر الملك بسوء، ربما كان ذلك حفاظا لابنتها اليزابيث على ما بقي و خوفا منها أن يصيبها مكروه.

ضربة واحدة كانت كافية لإسدال الستار على قصة أسطورة البلاط الملكي الانجليزي ” آن بولين “.

كانت هذه مقالة اليوم وتناولنا من خلالها اهم التفاصيل الخاصة بموضوع آن بولين ، أسطورة البلاط الملكي الانجليزي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى