صحة

لبنان يفحص حالات جديدة مشتبه بإصابتها بمرض الكوليرا

قال وزير الصحة اللبناني فراس الأبيض اليوم الجمعة إن السلطات تفحص حالات مشتبه بإصابتها بالكوليرا، بعد أقل من يوم من تأكيد الدولة أول حالة إصابة بالمرض منذ العام 1993.

جاءت هذه الأنباء بعد شهر تقريباً من تفشي المرض في سوريا المجاورة التي مزقتها الحرب.

وصرح الأبيض في مؤتمر صحفي أن الحالة الأولى تعود للاجئ سوري في منتصف العمر يعيش في محافظة عكار شمالي البلاد، كما أكد وجود حالة ثانية في المنطقة نفسها.

تجمع للاجئين السوريين في عكار (أرشيفية)

وأكد أن “حالة المريض (الأول) مستقرة وهو تحت الملاحظة”. وأشار الوزير إلى أن اكتشاف إصابة بالكوليرا تعني في الأغلب وجود حالات أخرى.

وقال الأبيض إن هناك حالات أخرى مشتبه بها، مشيراً إلى أن الكوليرا مرض يمكن نقله بسهولة.

تأتي تلك التطورات مع استمرار الاقتصاد اللبناني في التدهور، مما أدى إلى إغراق ثلاثة أرباع سكانه في براثن الفقر. وأدى الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي ونقص المياه والتضخم المرتفع إلى تدهور الظروف المعيشية للملايين.

وأضاف وزير الصحة اللبناني أن السلطات تعمل مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة ومنظمة الصحة العالمية منذ أسابيع لضمان استجابة البلد لتفش محتمل للكوليرا وتوسيع قدرات الفحص في المستشفيات والمختبرات.

وزير الصحة اللبناني فراس الأبيض

وزير الصحة اللبناني فراس الأبيض

كما قال الأبيض إن السلطات تعمل على التأكيد من وجود مياه آمنة ونظام صرف صحي جيد.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، تحدث الإصابة بالكوليرا نتيجة تناول المياه أو الطعام الملوثين ببكتيريا الكوليرا. وبينما تكون معظم الحالات خفيفة إلى متوسطة، فإن عدم علاج المرض قد يؤدي إلى الوفاة.

ويقيم حوالي مليون لاجئ سوري فروا من الحرب الأهلية في بلادهم في لبنان. ويعيش معظمهم في مخيمات أو في شقق مكتظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى