إقتصاد

فيتش تخفض توقعاتها للنمو الأميركي في العامين 2022 و2023

ذكرت شبكة سي.إن.إن التلفزيونية أن وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، خفضت توقعات النمو في الولايات المتحدة لهذا العام والعام المقبل، وحذرت اليوم الثلاثاء من أن زيادة مجلس الاحتياطي الفيدرالي لسعر الفائدة إلى جانب التضخم سيدفعان الاقتصاد الأميركي إلى ركود على غرار ما حدث عام 1990.

وذكرت سي.إن.إن أن تقرير فيتش الذي حصلت عليه الشبكة التلفزيونية، جاء فيه أنه من المتوقع الآن بلوغ الناتج المحلي الإجمالي الأميركي 0.5% فقط العام المقبل، انخفاضا من نمو 1.5% في توقعات الوكالة لشهر يونيو.

وجاء في تقرير فيتش أن اقتصاديين في الوكالة توقعوا ركودا معتدلا نوعا ما وارتفاعا في معدل البطالة من 3.5% الآن إلى 5.2% في العام 2024، مما يعني خسارة ملايين الوظائف لكنها ستكون خسارة أقل مما حدث خلال فترتي الركود السابقتين.

وأضاف التقرير أن فيتش تعتقد بأن التضخم المرتفع سيمثل “قسطا كبيرا” من استنزاف دخل الأسر العام المقبل، مما يقلص الإنفاق الاستهلاكي ويؤدي بدوره إلى تراجع خلال الربع الثاني من العام 2023.

وأسعار المستهلكين في الولايات المتحدة زادت أكثر مما كان متوقعا في سبتمبر، واستمرت ضغوط التضخم الأساسي في الارتفاع مما يعزز التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيزيد سعر الفائدة 75 نقطة أساس الشهر المقبل.

وعلى الرغم من استمرار تقلص القيود مع تخفيف العراقيل أمام سلاسل التوريد وتراجع أسعار النفط عن المستويات المرتفعة التي شهدها ربيع هذا العام، ما زال التضخم يتخطى هدف الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى