الامارات

حرب أوكرانيا تخفض تعداد روسيا.. و”المركزي” يحذر: نقص حاد في العمالة

حرب أوكرانيا تخفض تعداد روسيا.. و”المركزي” يحذر: نقص حاد في العمالة هو احد الموضوعات التى لاقت العديد من عمليات البحث فى الفترة الاخيرة ولذلك نقدم لكم اليوم من خلال منصة تريند الخليج موضوع اليوم نتمنى لكم قراءة مفيدة وممتعة.

باتت روسيا تعاني من نقص شديد في العمالة جراء الاستدعاء للحرب وهجرة الشباب في سن العمل لتأمين حياة بعيداً عن الصراعات.

وأصدر البنك المركزي الروسي أقوى تحذير له حتى الآن بسبب استدعاء الكرملين للرجال للقتال في أوكرانيا ما يترك الاقتصاد محروماً من العمال ويمكن أن يضغط على التضخم، ما دفعه للإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير للاجتماع الثاني على التوالي، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وأبقى صانعو السياسة على مؤشرهم القياسي لأسعار الفائدة عند 7.5%، بما يتماشى مع توقعات الاقتصاديين الذين شملهم استطلاع “بلومبرغ”. وحافظ الروبل على خسائره بعد الإعلان وتم تداوله عند انخفاض بنسبة 0.4% مقابل الدولار.

يأتي ذلك، بعد أن أدى حشد 300 ألف رجل إلى جانب الهجرة الجماعية للروس التي نتجت عن ذلك، إلى ندرة العمالة في وقت اقتربت فيه البطالة بالفعل من أدنى مستوياتها على الإطلاق وتقلص عدد السكان.

ويوم الجمعة، قال البنك المركزي إن “القدرة على توسيع الإنتاج في الاقتصاد الروسي محدودة إلى حد كبير بسبب ظروف سوق العمل الضيقة”.

وفي حديثها بعد القرار في موسكو، قالت محافظة البنك المركزي، إلفيرا نابيولينا، إن البنك المركزي يرسل “إشارة محايدة” حول ما يخطط للقيام به بعد ذلك وأن قراراته المستقبلية ستكون “معتمدة على البيانات”.

وقالت نابيولينا “بسبب النقص المتزايد في الموظفين، تتزايد تكاليف العمالة في الشركات”. وهذا واضح بين الشركات العاملة في الصناعة والنقل والخدمات اللوجستية والبناء. إذا نمت الأجور بمعدل أعلى من إنتاجية العمل، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة إضافية في الأسعار من خلال تكاليف العمل”.

البطالة في روسيا

ويتجاوز القرار عام تضمن دورة تخفيف نقدي حادة أدت إلى عكس الزيادة الطارئة بعد غزو الكرملين لأوكرانيا. وبتشجيع من التباطؤ الحاد في أسعار المستهلكين، كان البنك المركزي في عجلة من أمره للتخلص من الإجراءات غير المسبوقة التي فُرضت بعد الغزو في أواخر فبراير، حيث انزلق الاقتصاد إلى أزمة تحت وطأة العقوبات المفروضة من الولايات المتحدة وحلفائها.

وقبل أكتوبر، قرر صانعو السياسة خفض أسعار الفائدة 12.5 نقطة مئوية للتيسير في ست اجتماعات لخفض المعدلات إلى ما دون مستوى ما قبل الحرب.

ومنذ أن بلغ ذروته بالقرب من 18% سنوياً في أبريل، تباطأ التضخم إلى حوالي 12%، أو بالقرب من الحد الأدنى لتوقعات البنك المركزي لنهاية العام. كما انخفضت توقعات الأسعار، وهو عامل رئيسي لصناع السياسة، في نوفمبر للمرة الأولى في 4 أشهر.

على الرغم من أن التضخم قد ينخفض حتى إلى أقل من هدف البنك المركزي البالغ 4% الربيع المقبل، قالت نابيولينا إن التركيز سينصب على الأرقام المعدلة لعوامل لمرة واحدة. أبقى صناع السياسة يوم الجمعة على توقعاتهم لنمو الأسعار في عام 2023 عند 5% -7%.

على الجانب الأخر، عدلت وزارة المالية – التي كانت تتوقع عجزاً في الميزانية للعام بأكمله بنسبة 0.9% من الناتج المحلي الإجمالي – توقعاتها للعجز إلى 2% مع انخفاض الإيرادات وزيادة الإنفاق على المجهود الحربي.

إلى جانب الإنفاق الحكومي المرتفع، فإن الاستدعاء – الذي أُعلن عنه منذ ما يقرب من 3 أشهر – يشكل مخاطر للتضخم من خلال إجهاد سوق العمل. ونتيجة للتعبئة وموجة الهجرة التي أعقبت ذلك، قد ينخفض تجمع العمالة الذكور بنسبة 2%.

كانت هذه مقالة اليوم وتناولنا من خلالها اهم التفاصيل الخاصة بموضوع حرب أوكرانيا تخفض تعداد روسيا.. و”المركزي” يحذر: نقص حاد في العمالة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى