إقتصاد

مساعدات الطاقة وكلفة المعيشة ترفعان حجم اقتراض الحكومة البريطانية

مساعدات الطاقة وكلفة المعيشة ترفعان حجم اقتراض الحكومة البريطانية هو احد الموضوعات التى لاقت العديد من عمليات البحث فى الفترة الاخيرة ولذلك نقدم لكم اليوم من خلال منصة تريند الخليج موضوع اليوم نتمنى لكم قراءة مفيدة وممتعة.

أدت مساعدات الحكومة البريطانية المخصصة للطاقة وغلاء المعيشة في نوفمبر إلى ارتفاع حجم اقتراضها إلى 22 مليار جنيه إسترليني، بزيادة قدرها 13.9 مليار عما كان قبل عام، حسبما أعلن المكتب الوطني للإحصاءات الأربعاء.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية في بيان إن هذا هو “أعلى” مستوى اقتراض لشهر نوفمبر منذ بدء تسجيل هذه الأرقام الشهرية في 1993. وقد جاء أعلى بكثير من توقعات خبراء الاقتصاد.

اقرأ المزيد: بنك ABC البحريني للعربية: “وضع بريطانيا غريب لتداخل السياسة مع الاقتصاد”

لكنه لا يزال بعيدا من الذروة التي سجلت في بعض الأشهر في المساعدات المرتبطة بجائحة كوفيد-19، خصوصا 51.4 مليارا تم اقتراضها في مايو 2020.

وتدفع أسعار الطاقة خصوصا بسبب الحرب في أوكرانيا التضخم إلى ذروته في المملكة المتحدة، مقتربا من 11%، ما يؤدي إلى أزمة حادة في كلفة المعيشة.

وتحدد الحكومة البريطانية حدًا أقصى لفواتير الطاقة للأفراد والشركات هذا الشتاء وتدفع الفرق لشركات الطاقة. كما تقدم مساعدات أخرى لكلفة المعيشة خصوصا للأكثر فقرا.

واعتبارا من أبريل، سيكون سقف الفواتير للأفراد أقل سخاء ومن المقرر أن تعلن الحكومة أوائل يناير عن مستوى الدعم للشركات.

والعامل الآخر الذي يؤثر على الاقتراض البريطاني هو كلفة خدمة الدين التي زادت بشكل كبير منذ منتصف عام 2021 نظرا للارتفاع الكبير في التضخم الذي ترتبط به بعض الأوراق المالية عليها.

ففي نوفمبر بلغت فوائد الدين الحكومي 7.3 مليار جنيه تعكس في 60%، منها تأثير التضخم.

وقال وزير المال البريطاني جيريمي هانت في بيان الأربعاء “في مواجهة الأزمتين العالميتين للوباء وحرب (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين في أوكرانيا، اتخذنا خطوات مهمة لدعم ملايين الشركات والعائلات هنا في المملكة المتحدة”.

وكان هانت كشف في نوفمبر ميزانية تقشف لطمأنة الأسواق التي شهدت حالة هلع بسبب الميزانية الضخمة والضعيفة التمويل لرئيسة الوزراء السابقة ليز تراس.

وقال هانت الأربعاء إن إجراءات الحكومة “ستساعد على خفض التضخم إلى النصف في 2023، لكن هذا يتطلب قرارات صارمة لإعادة ماليتنا العامة إلى أسس سليمة”.

وكان إجمالي ديون الحكومة البريطانية، باستثناء مصارف القطاع العام 2477.5 مليار جنيه في نهاية نوفمبر أي نحو 98.7%، من إجمالي الناتج المحلي، بزيادة قدرها 125.9 مليار جنيه على مدى عام واحد، لكنه انخفض 0.3 نقطة مئوية من إجمالي الناتج المحلي.

كانت هذه مقالة اليوم وتناولنا من خلالها اهم التفاصيل الخاصة بموضوع مساعدات الطاقة وكلفة المعيشة ترفعان حجم اقتراض الحكومة البريطانية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى